Newsreach Viral
historical International religious social بین الاقوامی تاریخی سماجی صفحہ اول مذہبی

يوم الأب

يوم الأب 38

بقلم: نفیس احمد القادری الھندی

حبرالقلم ينفد عن كتابة إحسانات فاضت علي من قبل أبي بالتواتر منذ انفتاح عيوني إلى يوم استطيع التعبير عما في داخلي تجاهه ،ويوم تغطيني المسرة والسعادة بكل أجنحتهما بمجرد خطر التحدث عنه ببالي۔
كم مرة سيطرت على ذهني الأفكار السلبية بترك التعليم أخذا بحيلة تقنعه على السماحة بالمشي وفق خطة رسمت لي الخيالات الزائفة والمضللة عن سبل الرشاد۔
كم مرة حرضتني الظروف غير المعتادة حلت بأسرتي على الصرف عن بذل الجهد في العلم، راغبا في كسب الأموال للتخلص من الأوضاع السيئة الراهنة بشكل مفاجئ، وتذليل ما فيها من صعاب وعقبات؛ لكن كل مرة كانت يد عواطفه ومشاعره، ورحمته وحنانه تلوح أمام عيني للإيقاظ من حلم بلا هدف إلى حلم يستنير به حياتي بكل جوانبها بشريطة الاجتهاد، وهي تقول:يا بني! نتجاوز عن هذه المحنة بفضل الله وبعونه يوما ما، أما أنت! لا تسلك طريقا تثنيك عما نشدته من الحصول على تعليم عال يضمن لغدك المشرق. يا بني! تضحيتك حاليا في سبيل العلم،و مثابرتك على جده بقدر ما تستطيع، تجعلك شخصا ناجحا۔

في حين سفري إلى كعبة العلوم الأزهر الشريف لم تتوفر لي النقود لشراء ما يحتاج إليه للترحال، فقرر أبي ببيع قطعة من الأرض بغض النظر عما تتلقفه أفواه الناس من سخرية وإزدراء من هذا الفعل النبيل، وعدم إذن سوء الأحوال عن تنفيذ ما قرره. فتم بيعها بأسرع وقت، واشتريت ما بي الحاجة، ورحلت۔
على ما أظن أن هذا أكبر تضحيته ليشحن ذوقي العلم، منذ أن بلغت الرشد۔

أدعو الله أن يديم محبته علينا، وظله فوق رؤؤسنا بالصحة والعافية. آمين يارب۔

સંબંધિત સમાચાર

एक टिप्पणी द्या